بسبب حادثة سير نتج عنها وفاة تلميذ وشقيقته في وضعية صحية حرجة

نظم مجموعة من الآباء والأمهات والتلاميذ صبيحة يوم الاثنين الماضي 10 نونبر الجاري وقفة احتجاجية جديدة أمام مقر المجموعة المدرسية الابتدائية لبني عامر ببلدية المنصورية التابعة للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بابن سليمان، وذلك احتجاجا على حوادث السير التي تقع بالمنطقة ويذهب ضحيتها أبنائهم بسبب السرعة المفرطة وغياب علامات التشوير بالطريق، وضيق مساحة ساحة المدرسة بسبب الترامي على جزء منها من طرف احد المعلمين وزراعتها حسب تصريحات بعض المحتجين للجريدة، وعدم توفير الجماعة لحافلات لنقل أبنائهم أسوة بباقي الجماعات بالإقليم لتفادي وقوع مثل هذه الحوادث التي تكون في بعض الأحيان قاتلة يصرح الآباء.
غضب ساكنة منطقة بني عامر ببلدية المنصورية أججه حادث السير الذي وقع مؤخرا بالطريق الرابطة بين مدينة ابن سليمان والمحمدية وراح ضحيتها التلميذ ” زكرياء ب” البالغ من العمر 13 سنة الذي لقي مصرعه في الحال، فيما شقيقته البالغة من العمر حوالي 7 سنوات لازالت لحد الآن ترقد بالمستشفى في حالة صحية وصفت بالخطيرة، وذلك بعدما صدمتهما سيارة رباعية الدفع تابعة للمكتب الوطني للماء والكهرباء، وهما يهمان بقطع الطريق عند خروجهم من المدرسة للتوجه لمحل سكناهم بدوار راس البغل بذات المنطقة، قبل أن يتم اعتقال سائق السيارة التي صدمت الطفلين وصاحبة السيارة الخفيفة التي وقع لها احتكاك مع السيارة الأولى من مكان الحادث، حيث لازالا لحد الآن حسب مصادر الجريدة رهن الاعتقال في انتظار محاكتهما طبقا للقانون.
وحسب تصريحات مجموعة من الآباء و الأمهات للجريدة صبيحة يوم الاثنين الماضي، فان فلذات أكبادهم معرضين لنفس المصير، كون الطريق السريع الذي يمر بجانب المدرسة ، السرعة محددة به في 100 كيلومتر في الساعة كما لا توجد بها اشارة لمرور الراجلين وهو الشيء الذي يجعلها طريقا قاتل، حيث سبق وان وقعت بنفس المكان عدة حوادث سير مميتة لم تحرك المسؤولين من اجل تصيح ما يمكن تصحيحه حفاظا على ارواح التلاميذ والساكنة المجاورة للمدرسة الابتدائية المذكورة. 
عامل عمالة إقليم ابن سليمان مصطفى المعزة كان وبطلب من رئيس بلدية المنصورية أن ألغى خلال اجتماع عقد بمقر العمالة بداية الموسم الصيفي الماضي مشروعا سبق أن تقدم به المنتدى المغربي للألفية الثالثة فرع جهة الشاوية/ ورديغة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع بلدية المنصورية، دون الرجوع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية أو مسؤولي المنتدى أو المجلس البلدي، ويتعلق المشروع حسب تصريح رئيس المنتدى آنذاك للجريدة بشراء حافلة للنقل المدرسي لفائدة تلاميذ العالم القروي خصوصا منطقة بني عامر بغلاف مالي يقدر ب 42 مليون سنتيم، وتعويضها بشراء سيارة إسعاف، علما بان الجماعة تتوفر على ثلاثة سيارات إسعاف تعتبر أكثر من كافية للجماعة التي تعاني من خصاص لمستشفى محلي أكثر من حاجتها لسيارة إسعاف يتم استغلالها في الحملات الانتخابية وفي إطار الزبونية والمحسوبية حسب مجموعة من التصريحات. 
علما تفيد بعض المصادر أن المجلس البلدي للمنصورية سبق له أن صادق بالإجماع خلال دورة فبراير من السنة الجارية على المشروع الذي يدخل في إطار اتفاقية شراكة، وهو ما يتطلب حسب المصادر ذاتها الرجوع للمجلس لإلغاء المقرر المتخذ من طرف المجلس.