بعد وصف إحدى المواطنات لأعضاء المجلس على الهواء مباشرة ب ” المونيكات”

يعيش المجلس الجماعي للمنصورية بابن سليمان بمختلف مكوناته و مسؤولي البلدية منذ مساء الأربعاء الماضي 19 نونبر الجاري حالة استنفار وتذمر واستياء كبير من جراء ما اعتبره أعضاء المجلس و مسؤولي البلدية وموظفيها سبا وقذفا في حقهم على الهواء مباشرة من طرف مواطنة مقيمة بشاطئ الصنوبر/ دافيد بذات البلدية خلال اتصالها الهاتفي المباشرة بحلقة برنامج شؤون لمعده الزميل خالد الكيراوي على أمواج إذاعة م ف م حول حصيلة التدبير الجماعي بالمنصورية  بإقليم بن سليمان مساء يوم الأربعاء 19 نونبر الجاري، حيث وصفت المتدخلة جميع أعضاء المجلس ب” المونيكات” و” بالتزوير في الوثائق “” حينت ما دورتش معاهم زورو علية”.

و من المنتظر حسب مصادر الجريدة، أن يعقد المجلس الجماعي للمنصورية خلال الأيام القليلة المقبلة دورة استثنائية لمناقشة الخطوات الممكنة للرد على هذه الاتهامات المجانية كما وصفتها المصادر ذاتها، ومن بين هذه الخطوات رفع دعوى قضائية للمطالبة برد الاعتبار لأعضاء المجلس، فيما ربط  رئيس جمعية الخيالة للمنصورية بدفاع الجمعية قصد وضع شكاية للقضاء لإنصاف الجمعية من الاتهامات الواردة في تصريحات عضو المعارضة المشارك في الحلقة لرئيس الجمعية في غيابه، وهي اتهامات حسب تصريح للحاج العربي الغرباوي رئيس الجمعية في اتصال هاتفي للأحداث المغربية صبيحة يوم الجمعة 21 نونبر اتهامات مجانية ولا أساس لها من الصحة، وأكد أن الجمعية تستعد لرفع دعوى قضائية بداية الأسبوع المقبل للقضاء، مؤكدا على أن الجمعية هي ذات طابع اجتماعي وليس بالتجاري، وتم إنشاؤها منذ سنوات للحفاظ على تراث المنطقة وهو الفروسية التقليدية ولم شمل الخيالة بالمنطقة مضيفا في تصريحه بأنه ابن المنطقة و ترعرع مع الفرس ويؤدي من أمواله للحفاظ على هذا التراث التي تزخر به المنطقة .

حلقة البرنامج المذكور التي تابعتها الجريدة من بدايتها وتتوفر على تسجيل صوتي لها، استضاف خلالها الزميل خالد الكيراوي كل من امبارك عفيري رئيس بلدية المنصورية و خالد بوخال احد أعضاء المعارضة، هذا الأخير الذي وجه خلال ذات الحلقة المباشرة اتهامات خطيرة لرئيس المجلس البلدي وزملائه بالمجلس تتطلب من الجهات الرسمية حسب مجموعة من التصريحات التي استقتها الجريدة مباشرة بعد بث الحلقة مساء الأربعاء الماضي ويومي الخميس والجمعة، فتح تحقيق في هذه الاتهامات الخطيرة وتواطئ السلطات المحلية والإقليمية والمركزية مع رئيس البلدية، و أيضا في التصريحات التي جاءت في تدخلات المواطنين على الهواء مباشرة حول المشاكل التي تتخبط فيها بلدية المنصورية.

استجلاءا للحقيقة أكثر عن الموضوع، حاولنا الاتصال هاتفيا صبيحة يوم الجمعة برئيس بلدية المنصورية بابن سليمان امبارك عفيري، لكننا لم نتمكن من ذلك رغم محاولاتنا المتكررة، حيث كان يوجد رقمه الهاتفي في حالة انشغال دائم.