علمت زناتة نيوز، أن فتاة تبلغ من العمر حوالي 19 سنة قد وضعت  حدا لحياتها عبر تناول مادة سامة أول أمس الاثنين 24 نونبر الجاري  بدوار سيدي عباد بالجماعة القروية بني يخلف بالمحمدية.

 وحسب مصادر الجريدة فان الفتاة التي أقدمت على الانتحار كانت تقطن قيد حياتها بمنزل عائلتها قبل تناولها المادة السامة ونقلها إلى مستشفى مولاي عبدالله بالمحمدية في حالة حرجة حيث لفظت أنفاسها الأخيرة بعدما فشلت كل المحاولات والإسعافات الطبية في إنقاذها لتنقل الجثة بعد ذلك إلى مستودع الأموات بنفس المستشفى، فيما تظل أسباب الانتحار مجهولة في انتظار نتائج البحث الذي باشره رجال الدرك الملكي بالمركز الترابي لبني يخلف التابع لسرية الدرك بالمحمدية.