عرضت الطفلة ملاك ذو الاربع سنوات يوم السبت 29 نونبر 2014  الى اعتداء شنيع بعد ما سكبت عليها امراة الماء الساخن على جسدها بدافع الانتقام

 

وتعود تفاصيل هذا الحادث المأساوي  التي يجب ألا يمر مرور الكرام لدى الاجهزة الامنية المختصة  وجمعيات المجتمع المدني وخاصة المدافعة عن حقوق  الطفل لاتخاذ الاجراءات الكفيلة في استرداد حقوق الطفلة بدئا من الاعتداء الشنيع الى هضم حقها في العلاج من طرف اطباء وممرضين بمستشفى الاقليمي  بسيدي قاسم والى أمن الدائرة الرابعة  بسيدي قاسم الذين قصروا في هذه القضية التي هزت الرأي العام بسيدي قاسم

 

و صرحت ام الضحية ل الشروق المغربية عبر اتصال هاتفي ان المسماة  ” غ ” البالغة من العمر  25 سنة وتقطن بنفس المنزل كانت على خلاف مع ام الضحية مما سولت لها نفسها من الانتقام من الطفلة في وقت كانت الام مشغولة بطهي وجبة الغداء فسكبت على الطفلة كوب من الماء الساخن  مما استدعي نقلها الى مستشفى المدينة فلن تلقي الطفلة  أي اهتمام من طرف ممرضي وأطباء  الذين اكتفوا بدهن قليل من المرهم في ظل غياب طبيب ينظر الى حالة المصابة فيما كانت حالت الطفلة تستدعي الى  العناية المركزة بعد تدهور حالتها مما تمى نقلها من طرف بعض الجيران الى المستشفى الجهوي بمدينة القنيطرة وحتى كتابة هذه السطور فهي لا تزال ترقد  تحت العناية المركزة فيما تظل الجانية طليقة حرة تصول وتجول  بدون أي تدخل من الجهات المعنية واكتر من هذا انها اعتدت على ام الضحية بمعية عائلتها في تحديها رجال الامن والمسؤلين بمدينة سيدي قاسم ويبقى السؤال المطروح من ينصف هذه الطفلة والدتها

 

وللتذكير فقط فان الشهادة الطبية تتظمن مدة العجز 45 يوما والحريق من الدرجة 3

 

لنا عودة في الموضوع