تعيش ساكنة الجماعة القروية ” مول البركي” التي تبعد بحوالي (35 كلم) في اتجاه شمال مدينة آسفي، على وقع هول ظاهرة جيولوجية غريبة أرقت بالهم وتمثلت في انشقاق الارض وظهور اخاديد وحفر يتراوح قطرها ما بين خمسة أمتار و20 مترا وعمق قد يمتد لعشرات الامتار في بعضها .

وتتواجد هذه الظاهرة في منطقة تدعى “هارون ” وهي أراضي منبسطة بها بعض المنحدرات وتستغلها الساكنة في الفلاحة وتمتد على مساحة تفوق 200 هكتار ، وأصبحت تشكل خطرا عليهم بحكم كثرة الانهيارات التي تقع في كل لحظة وامتداد الشقوق التي تخترق الارض إلى جردان منازلهم الطينية مما يجعلها معرضة للانهيار في اية لحظة .
وقد أشارت الساكنة إلى أن هذه الاشنقاقات في التربة تكاثرت هذه السنة بشكل استدعى تكوين لجنة متخصصة مكونة من وزارة الطاقة والمعادن والماء قطاع البيئة والسلطات المحلية والمنتخبون للوقوف على حقيقة مايحدث بهذه الجماعة .
وقد رجح المسؤولون والمقيمون بالمنطقة أن تكون تلك الانهيارات ناجمة عن فائض مياه السقي القادمة من محوري جماعة لبخاتي بإقليم آسفي وجماعة أولاد عمران بإقليم سيدي بنور.في حين أكد باحثون ان الامر يتعلق بفرضية تواجد كهوف قديمة بالمنطقة بين عبدة ودكالة وهي اليوم تتعرض للانهيار وتحتاج دراسة خاصة .