علمت “احداث مراكش” من مصادر عليمة، أن مقترف مذبحة دوار الهلالات إقليم الرحامنة، و التي راح ضحيتها خمسة من أفراد أسرته، قد تم عرضه، صباح أمس السبت 20 دجنبر، على انظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش، قبل أن يتم إيداعه بسجن لوداية ضواحي مدينة مراكش.

وحسب نفس المصادر، فانه قد تم الاستماع الى الظنين من قبل الوكيل العام للملك بجناية مراكش، على ان يخضع لجلسات تعميق البحث معه من قبل قاضي التحقيق بنفس المؤسسة القضائية المذكورة.

هذا وقد جرت إعادة تمثيل وقائع الجريمة أول امس الجمعة ، حين أجهز الجاني على والدته وشقيقه الاكبر وزوجته الحامل وابنهما، وشقيقه الأصغر، فضلا عن محاولته الاجهاز على شقيقه، والذي لا يزال يرقد تحت العناية الطبية بمستشفى ابن طفيل .

 حسب تصريح اقارب الجاني بانه اضحى  يعاني اضطرابات نفسية اصبحت اكثر حدة خلال الاسابيع الماضية، والتي اعتبرتها بعض المصادر انها السبب في ارتكابه لهذه الجريمة البشعة في حق افراد اسرته، حيث ظل مرددا على مسامع ساكنة الدوار وباقي افراد عائلته، اثناء اعتقاله، انه قتل افراد اسرته بهدف تنقيتهم من آثار الذنوب، وهو ما عبر عنه بقوله: “انا قتلتهم باش نقيهم من الذنوب والوسخ”.