توصلت احداث مراكش  بشكاية من السيد المصطفى المناوي أحد ورثة الحسن المناوي ، والذي يرفعها بين يدي وزير العدل قصد الاطلاع على حيثياتها واسبابها وانصافه ، من المشتكى به الذي هو مستشار جماعي حسب تصريحه ، حيث ان هذا الاخير قام بالترامي على بقعة ارضية تخصه ، وذلك عبر استصدار احكاما متناقضة ضد موروث العارض على عنوانه الخاص ببقعة الشعيبية دار التونسي مراكش و الذي صار ينفذها على اسم وعنوان المرحوم لحسن المناوي متناقضا في ذلك ، حيث يطالب السيد المصطفى المناوي من صاحب الجلالة انصافه من هذا المستشار الجماعي المعتدي .