نظمت المندوبية الجهوية لمدينة مراكش ، الخميس الأخير ، حفلا تكريميا لفائدة ثلة من خيرة أبناىها المعروفين على الصعيد المحلي على الأقل بعطائهم الإداري و الميداني في حقل الرياضة ، بعدما توقف الزمن الأكاديمي ليمنحهم حرية العيش و التحرك و بداية حياة جديدة بعيدة عن كواليس الإدارة و ضغط المكاتب و رطوبة الأرشيفات . تكريم كان المحتفى بهم يمنون النفس بالجلوس على مائدة واحدة مع وزيرهم المتواجد بمدينة مراكش و لو في آخر أنفاس شريط العمل ، إلا أن الأخير شاءت الأقدار أن يتوارى عن الأنظار بعد فضيحة الرباط التي يحمدون الله أنها حصلت بعد نهاية مشوارهم العملي . و قد حظي حفل التكريم الذي أشرف عليه العربي الحسني ، مندوب الشباب بمراكش ، كل من محمد جندوب و مصطفى جبيرة ، والد اللاعب عبد الجليل و حسن قدادي و عتيقة البركة و المحجوب لشهب و حليمة البرقاشي و محمد بن عيسى و ثورية القباج و بوبكر بن سليمان . حفل دعا فيه العربي الحسني المكرمين إلى استمرار تواصلهم بأسرة الشبيبة و الرياضة لتقديم الخبرة من باب خدمة الرياضة و الوطن ، ناهيك عن التأطير الموازي لمحيطهم و المجتمع ككل ، مشبها الإطار الرياضي بالطبيب الذي يبقى دائما رهن إشارة المحيط القريب و البعيد بأريحية و صدقية .