بعد المواجهات الدامية التي اندلعت أخيرا بين عصابتين وسط ساحة السجن المحلي سيدي موسى بالجديدة، عملت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج على ترحيل السجناء المتنازعين إلى مؤسسات سجنية متفرقة، في انتظار إيفاد لجنة تفتيش لفتح تحقيق في الموضوع وتحديد المسؤوليات.

وكان السجن المحلي سيدي موسى قد شهد مواجهات عنيفة باستعمال الأسلحة البيضاء بين عصابتين، إحداهما مُشَكّلة من تجار المخدرات المنحدرين من مدينة الجديدة، والثانية مُكونة من مروجي الممنوعات القادمين من أزمور، إثر خلافات سابقة بين الأطراف المتقاتلة.

جدير بالذكر أن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، تلجأ مع كل أعمال شغب أو تمرد داخل مؤسسة سجنية ما، إلى نقل السجناء المعنيين إلى سجون أخرى بالمدن المجاورة كخطوة أولية، مع فتح تحقيقات بين الفينة والأخرى لتحديد ظروف وملابسات الوقائع الشاذة التي تعرفها السجون.