يعقد مستشارو مقاطعة جليز التي ترأسها زكية المريني، صباح يوم غد الخميس 25 دجنبر، دورة استثنائية بقاعة الاجتماعات بشارع محمد السادس.

واعتبر عديدون أن نقط جدول أعمال دورة يوم الغد الخميس، تذهب في إطار “تقطار” الشمع على رئاسة المجلس الجماعي الذي ترأسه فاطمة الزهراء المنصوري.

ويتضمن جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمقاطعة جليز، الاطلاع على وضعية الأشغال المبرمجة بتراب المقاطعة من طرف المجلس الجماعي ومجلس المقاطعة مع استدعاء ممثل المجلس الجماعي.

 بالإضافة إلى مناقشة وضعية المراكن العشوائية الخاصة والعامة المتواجدة بتراب المقاطعة مع استدعاء ممثل الجماعي في القطاع.

 كما ستتم مناقشة واقع النظافة بتراب المقاطعة مع إستدعاء المهندس رئيس مصلحة النظافة بالمجلس الجماعي وممثل الشركة التي تدبر القطاع.

 هذا، برمجة مناقشة طريقة تدبير المجلس الجماعي لقطاع الإنارة العمومية مع إستدعاء نائب رئيس المجلس الجماعي المكلف بهذا القطاع.

 وكذا الاطلاع على برنامج إعادة هيكلة الدواوير بتراب المقاطعة مع استدعاء مدير مديرية السكنى وسياسة المدينة، ممثل الولاية، ممثل مؤسسة العمران وممثل المجلس الجماعي.

 وستتم مناقشة إشكالية عدم السماح ببناء الطابق الثاني ببعض الأحياء بتراب المقاطعة مع استدعاء مدير الوكالة الحضرية شخصيا، ممثل الولاية، ممثل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، وممثل المجلس الجماعي.

 ومناقشة وضعية مختلف الخدمات المقدمة من طرف راديو لفائدة ساكنة مقاطعة جليز مع استدعاء ممثل الوكالة.

 بالإضافة إلى مناقشة وضعية الأسواق العشوائية وظاهرة الباعة المتجولين بالمقاطعة مع استدعاء ممثل السلطة المحلية.

 ويظهر جليا من جدول أعمال دورة دجنبر الاستثنائية أنه يتضمن العديد من النقط التي طالب من خلالها مستشارو مقاطعة جليز بحضور العمدة المنصوري ونوابها المفوض لها مجموعة من القطاعات التي تعيش على وقع اختلالات تسييرية.