في إطار تقييم حصيلة عمل دار المنتخب لجهة مراكش تانسيفت الحوز، عقد السيد أحمد تويزي رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز، رئيس دار المنتخب، صبيحة يومه الخميس 25 دجنبر الجاري، ندوة صحفية بحضور عدد من المنابر الإعلامية الجهوية المكتوبة والمسموعة والإلكترونية.
رئيس مجلس الجهة أعطى بالمناسبة نبذة عن دار المنتخب التي تعتبر الأولى من نوعها على الصعيد الوطني، وأشار إلى أن هذه المؤسسة أصبحت تضطلع بدور التكوين والتكوين المستمر للأطر والمنتخبين الترابيين، في شتى المجالات المرتبطة بتدبير الشأن المحلي، كما أشار إلى أن مجمل دورات التكوين تمحورت حول جميع الجوانب التي تلامس مهنية التدبير الترابي، وهكذا، وعبر 18 دورة تكوينية تم تكوين 4447 منتخب وإطار ترابي ينتمون ل 222 جماعة ترابية منخرطة بالجهة، في ستة أقطاب للكفاءات والتي تغطي مجالات التدبير الترابي وهي:
– التدبير المالي والإداري
– التعمير وتهيئة المجال
– التدبير البيئي والتنمية المستدامة
– التخطيط والحكامة الترابية
– التواصل الترابي
-التعاون اللامركزي
كما أشار السيد الرئيس إلى انفتاح دار المنتخب على التجربة الألمانية في مجال الحكامة الترابية، حيث تم تنظيم عشر دورات دراسية خلال هذه السنة لفائدة أزيد من 1000 مستفيد بشراكة مع منظمة كونراد أديناور همت مجالات البيئة وحقوق الإنسان وترسيخ اللامركزية.
هذا وقد تميزت هذه السنة، يضيف السيد الرئيس، بتوقيع خمس اتفاقيات، سيتم تفعيلها مستهل سنة 2015، مع مؤسسات دولية مختصة في التدبير والحكامة الترابية، ويتعلق الأمر ب:
– الجمعية السويدية للجماعات المحلية والجهات
– الجمعية الفنلندية للجماعات المحلية والجهات
– المعهد الأمريكي للديمقراطية المعمقة
– المعهد الوطني الفرنسي للتقنيات والمهن
– الشبكة العالمية للمدن والحكومات المحلية والجهات.
كما ذكر السيد الرئيس بالتوجه الذي نهجته دار المنتخب تماشيا مع التوجيهات الملكية بتعزيز التعاون جنوب جنوب، حيث تم توقيع اتفاقيات تعاون مع جهتي كيدال وسيكاسو الماليتين، وكذا جهة جنوب كوموي بساحل العاج.
اللقاء تميز أيضا بعرض للكاتب العام لدار المنتخب الذي قدم أيضا برنامج التكوين لسنة 2015 الذي تمت المصادقة عليه خلال مجلس التدبير المنعقد أخيرا، وقد أعقب ذلك مجموعة من المداخلات لعدد من الإعلاميين تمحورت حول سبل توسيع قاعدة الاستفادة من خدمات دار المنتخب لتشمل جمعيات المجتمع المدني والجسم الصحفي بالجهة من خلال دورات تكوينية متخصصة.وقد عبر السيد الرئيس في ختام هذه الندوة على انفتاح دار المنتخب على كل المكونات المهنية بالجهة، كما أكد على أن برنامج التكوين لسنة 2015 يشمل وحدات للتكوين تهم الجسم الصحفي بالجهة ودورات لكيفية تدبير المخاطر وتعزيز قدرات الجماعات بهذا الشأن لاسيما بخصوص الفيضانات والأزمات المرتبطة بالتغيرات المناخية