قرر قاضي التحقيق بمحكمة الجنايات بمدينة مراكش، ايداع “محمد. ش” المتورط في قتل خمسة افراد من عائلته بدوار الهلالات باقليم الرحامنة، مستشفى ابن نفيس للامراض النفسية والعقلية “امرشيش”.

وجاء هذا القرار إثر التضارب في اقوال وتصريحات المتهم الرئيسي في فاجعة الرحامنة، بعدما تم اخضاعه للخبرة الطبية التي اشارات الى كون الجاني يعاني من اضطرابات نفسية.

وكانت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمراكش، قد قررت متابعة مرتكب مجزرة الرحامنة بتهمة القتل العمد في حق الاصول والاقارب، مع عرضه على الخبرة الطبية، من أجل تحديد مدى مسؤوليته على الجريمة التي اقترفها، والتي اودت بحياة خمسة من افراد اسرته، بالاضافة إلى اصابة فرد سادس بجروح بليغة، حيث لا زال يرقد في المستشفى.
وكان مرتكب المجزرة قد اكد في تصريحاته أنه ضحية اعمال سحر وشعوذة من طرف اقرباءه، حيث حاول في مناسبتين تسميمهم، قبل اقدامه على جريمته البشعة، التي اجهز من خلالها على والدته وشقيقه الاكبر وزوجته الحامل وابنهما، وشقيقه الأصغر، إضافة الى محاولة قتل شقيقه.

وظل الجاني يردد  لحظة اعتقاله وامام مسامع ساكنة الدوار وباقي افراد عائلته، انه قتل افراد اسرته بهدف تنقيتهم من آثار الذنوب، وهو ما عبر عنه بقوله: “انا قتلتهم باش نقيهم من الذنوب والوسخ”.