أعلن مجلس المستشارين عن تسجيل إصابات مؤكدة بكورونا بين موظفيه ومستخدميه، بعد إخضاعهم للكشف المخبري.

وأكد المجلس المذكور في بلاغ له أنه “في خطوة استباقية، خضع ما مجموعه 461 شخص من موظفين ومتعاونين، يومي 14 و15 شتنبر 2020، للكشف المخبري عن طريق تقنية PCR، كشفت عن إصابة موظف واحد ومستخدم واحد لدى شركة مناولة”.

وأضاف أنه “في سياق استئناف عمل المجلس بعد افتتاح دورة أكتوبر الجارية، أعلن المجلس أنه تم تسجيل بعض الحالات المؤكد إصابتها على مستوى الملحقة الإدارية، وحالة واحدة مؤكدة على مستوى مقر المجلس. وهي كلها حالات تم التعامل معها وفق التدابير المعتمدة من طرف السلطات العمومية، حيث تقرر إغلاق الملحقة الإدارية وإخضاعها للتعقيم الشامل، على أن يخضع جميع مخالطي الحالات المؤكدة للكشف المخبري قبل استئناف عملهم يوم الإثنين المقبل”.