أفلحت مصالح الشرطة القضائية التابعة لولاية  الأمن  الإقليمي بمكناس أخيرا في تفكيك شبكة متخصصة في الدعارة تتزعمها إمرأة تبلغ من العمر 60 سنة وتبين أن اغلب أفرادها لهم سوابق في المجال ذاته وأدينو بعقوبات حبسية نتيجة الأفعال المنسوبة إليهم ، وجاء تفكيك هذه الشبكة ، عقب شكاية موقعة من طرف 50 شخصا ، رفعتها ساكنة برج “مولاي عمر” بالمدينة لدى السلطة المحلية ، يشيرون فيها إلى ممارسات غير أخلاقية ومخلة بالآداب العامة  وفوضى تستمر إلى ساعة متأخرة  من الليل بالشارع العام بفعل تواجد منزل تحول إلى وكر لممارسة الدعارة ، تديره سيدة مسنة ، تجني أرباحا من وراء هذا النشاط من خلال استقدام شبان وفتيان لأجل تحقيق نزواتهم مقابل مبالغ مالية متفاوتة