علمت جريدة “كشـ365” الإلكترونية، أن المجلس الجهوي للحسابات بمراكش، استدعى مجموعة من رؤساء الجماعات والموظفين على مستوى جهة مراكش أسفي، للمثول أمام قضاة التحقيق التابعين له، في إطار جلسات خاصة بالتأديب وتتعلق  بالميزانية والشؤون المالية.

وبحسب معلومات ووثائق تتوفر عليها الجريدة، فإن رئيس المجلس الجهوي للحسابات بجهة مراكش أسفي استدعى مجموعة من الرؤساء الحاليين والسابقين، إلى جانب بعض الموظفين، للخضوع للتحقيق في جلسات تأديبية تتعلق بالميزانية خلال فترة توليهم للمسؤولية.

ووفق مصادرنا، فإن هشام الجباري، رئيس جماعة الصويرة، إلى جانب محماد الفراع، الرئيس السابق للجماعة نفسها، سيمثلان أمام أحمد تبحيرات، قاضي التحقيق بالمجلس، في العاشر من نونبر المقبل؛ فيما سيمثل عبد الجليل لبداوي، الرئيس الحالي لجماعة أسفي المنتمي لحزب العدالة والتنمية، إلى جانب محمد كاريم، عن حزب الأصالة والمعاصرة، في التاسع من الشهر نفسه أمام المستشار عبد الرحمان سهيلي.

أما على مستوى إقليم قلعة السراغنة، فقد جرى استدعاء مسؤولين عن جماعة تملالت والعثامنة والدزوز، إذ سيمثلون لجلسات التحقيق بدءا من ثاني نونبر المقبل؛ بينما جرى استدعاء الرئيسين الحالي والسابق لسيدي بوعثمان، ورئيس جماعة سيدي غانم وآخرين عن إقليم الرحامنة للمثول على التوالي يومي الخامس والـ19 من نونبر المقبل.

وجاء استدعاء هؤلاء المسؤولين بالجماعات المذكورة بناء على تقارير سبق للمجلس الجهوي للحسابات أن قام بها خلال زيارات تفتيشية لمالية هذه الجماعات، حيث تم رصد مجموعة من الاختلالات التدبيرية والمالية والإدارية والمتضمنة في التقرير الذي تم إعداده.

وينتظر المتتبعون للشأن المحلي بهذه الجماعات المعنية بجلسات التأديب ما سيؤول إليه قرار قضاة المجلس الجهوي للحسابات، حيث يأملون تعميق البحث في ميزانية هذه الجماعات والضرب بيد من حديد على من ارتكبوا خروقات خلال فترة تدبيرهم للشأن المحلي.

 

كشـ365-مراكش