تمكنت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة 4 دجنبر 2020، من تفكيك خلية إرهابية بمدينة تطوان.

ووفق مصادر مطلعة، أن الخلية الإرهابية التي تم توقيفها بايعت الأمير المزعوم الحالي لتنظيم”داعش” الإرهابي، حيث جرى توقيف شخصين، بحي بوجراح الشعبي، وشخص ثالث بحي آخر في المدينة تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين.

وجاءت عملية التوقيف التي رافقها  إنزال أمني كبير بالمنطقة، بناء على معلومات استخباراتية ، من طرف مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني الـ”دي إس تي”.

ويواصل المغرب حربه على الإرهاب والفكر المتطرف العنيف لتجنيب البلاد مشاريع تخريبية هدامة تستهدف أمن واستقرار المملكة.

 

 

وكشفت ذات المصادر، أن الأشخاص الذين جرى توقيفهم في عمليتين متزامنتين في نفس التوقيت، بايعوا تنظيم “داعش” الإرهابي ووثقوا ذلك في شريط فيديو يؤكد طابعهم الإجرامي.

 

وأضافت المصادر ذاتها، أن المشتبه فيهم حرضوا خلال مبايعتهم للتنظيم الإرهابي على ارتكاب جنايات والقيام بعمليات إرهابية خطيرة تستهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد.

 

كشـ365-تطوان