فضحت وكالة الأنباء الفرنسية (AFP)، أكاذيب جبهة البوليساريو الانفصالية، حول إسقاط طائرة تابعة للجيش المغربي في منطقة الصحراء المغربية.

وأوضحت الوكالة إن هذه الصورة التُقطت عام 2013 وهي تُظهر حطام طائرة في ليبيا، ولا علاقة لها بالصحراء المغربية أو التوتّر الذي شهدته المنطقة منتصف نوفمبر.

ووفق فريق تقصّي صحّة الأخبار في الوكالة الفرنسية، فإن “المنشور ظهر بهذه الصيغة في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي، أي بعد نحو 10 أيام على تنفيذ الجيش المغربي عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة بهدف إعادة حركة المرور إلى المعبر الحدودي مع موريتانيا”.

وأشار المصدر إلى أن “انتشار هذه الصورة يأتي في سياق الأخبار الكاذبة التي غصّت بها مواقع التواصل منذ بدء الأزمة الأخيرة في الكركرات”.

وأردفت الوكالة الفرنسية إلى أن “الصورة وزّعتها وكالة رويترز قبل أكثر من 7 سنوات، وهي تُظهر حطام مروحيّة ليبية سقطت قرب بنغازي في الرابع من يوليوز عام 2013”.

ونقلت الوكالة تصريحات للعقيد ناصر بوسنينة، أحد قادة سلاح الجوّ الليبي، في نفس اليوم، أكد فيها أن “المروحية تحطمت خلال عرض عسكري في قاعدة بنينة، وقتل مقدم وملازم على الفور بينما أصيب أحد أفراد الطاقم بجروح خطيرة”.

وأوضح ناطق باسم الجيش، في تلك الفترة، أن “المروحية الهجومية من طراز (مي-35) روسية الصنع”، علما أن مصوّر لوكالة “فرانس برس” في ليبيا التقط صورة لحطام المروحيّة من زاوية أخرى.