لا يستبعد الخبير الألماني في الأمراض المعدية، كليمينس فينتنر، حدوث موجة ثالثة من جائحة كورونا فحسب، بل أيضا رابعة وخامسة.

وقال رئيس الأطباء في مستشفى علم الأمراض في ميونخ، حيث عالج مع فريقه أول حالة إصابة بكورونا في ألمانيا قبل عام: “لا أتوقع حدوث موجة ثالثة كبيرة، لأننا تدخلنا مبكرا نسبيا عبر الإغلاق”.

وأضاف فينتنر: “طالما لا يوجد تطعيم واسع النطاق بين السكان وطالما لا يوجد لدينا درجات حرارة صيفية في الخارج، يجب أن نتعود على فكرة أنه قد تكون هناك موجة رابعة وخامسة… سلوكنا في أيدينا. تكمن الحيلة في قدرتنا على عدم التأثر كثيرا بهذه الموجات وإبقائها مسطحة. ينجح الأمر عندما نقرر عاجلا وليس آجلا قبول القيود”، مضيفا أنه يمكن بعد ذلك تقليل هذه القيود إلى الحد الأدنى الذي يمكن تحمله.

وذكر فينتنر أن الشيء الأكثر أهمية الآن هو التعجيل بالتطعيم، وقال: “يجب علينا بشكل أساسي إجراء التطعيم دون أن يكون هناك جهد كبير للغاية للوصول إلى جزء كبير من سكاننا في أقرب وقت ممكن. هذه أمور أساسية في هذه الجائحة. لا ينبغي لنا عند حلول الصيف نسيان أن الخريف قادم بعده”.

وأكد فينتنر أهمية توعية المواطنين للرد على الأسئلة المفتوحة والشكوك حول التطعيم، مضيفا أن اللقاحات اجتازت جميع مراحل الاختبار المعتادة، مشيرا إلى أن الآثار الجانبية منخفضة للغاية.

وذكر أنه يمكن للجميع مع الالتزام بتغطية الفم والأنف والمسافة الآمنة وتلقي اللقاح المساهمة في السيطرة على الجائحة وتخفيف الإجراءات التقييدية، وقال: “هذا نداء جديد إلى العقل والتضامن. لا يمكننا القيام بذلك إلا معا”.

كشـ365-وكالات