قالت تقارير صحفية أن المغرب أدرج عددا من التغييرات في الإستراتيجية الوطنية للتلقيح، التي من المنتظر أن تبدأ السلطات الصحية إنزالها على أرض الواقع خلال الأيام القليلة القادمة.

وذلك بعد تحديد عتبة السن التي سيتم من خلالها إعطاء الأولوية لعدد من الفئات، بعد أن سبق لوزارة الصحة أن أشارت إلى أن اللقاح موجه للفئات المعنية ابتداء من سن 18 فما فوق. 

ووفق يومية “الأحداث المغربية”، نقلا عن مصدر مطلع من وزارة الصحة ، فالأولوية ستعطى لنساء ورجال الصحة الذين تصل أعمارهم إلى 40 سنة فما فوق، تليهم الفئات المتواجدة في الصفوف الأمامية من رجال سلطة وأمن، الذين تصل أعمارهم إلى 45 سنة فما فوق، وكذا الفئات الهشة التي تعاني من أمراض مزمنة.

أما بخصوص عموم المواطنين، ستعطى الأولوية في البداية للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة فما فوق، أي الفئة المسنة، كما ستعطى الأولوية للمراكز التي عرفت تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات، وهي الدار البيضاء والرباط وطنجة ومراكش وفاس.