أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الجمعة 22 يناير 2021، أنه اتصل بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليطالبه بـ”الإفراج الفوري” عن المعارض أليكسي نافالني الذي أوقف الأحد الماضي وذلك قبل تظاهرات مقررة السبت في موسكو.

وأبلغ المسؤول الأوروبي بوتين بــ”القلق الشديد” من جانب الاتحاد الأوروبي إزاء وضع المعارض، ودعا إلى “الاحترام الكامل وغير المشروط لحقوقه”، بحسب بيان نشر بعد المكالمة بين الرجلين.

وبادر ميشال بالاتصال بالرئيس الروسي غداة قمة أوروبية، بهدف تجديد مطالبات قادة دول الاتحاد الـ27 بالإفراج الفوري عن المعارض الروسي.

وتطالب العديد من الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي بفرض عقوبات أوروبية جديدة على موسكو.

وأوقف نافالني في 17 من شهر يناير عند عودته إلى روسيا بعد خمسة أشهر من التعافي في ألمانيا إثر عملية تسميم مفترضة، يتهم المعارض الكرملين بالمسؤولية عنها. وترفض موسكو تلك الاتهامات.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على عدة أشخاص من محيط الرئيس الروسي يعتقد أنهم متورطون في محاولة التسميم.

ويفترض أن يدرس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين التدابير التي ينوون اعتمادها لدعم مطالب الإفراج عن المعارض الروسي. لكن ليس من المقرر أن يجري اتخاذ أي قرار خلال هذا اللقاء الافتراضي، كما أكد مصدر دبلوماسي.

وأبلغ ميشال بوتين بقرار الدعوة إلى “حوار استراتيجي حول العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا” خلال قمة أوروبية في شهر مارس القادم.

كشـ365-وكالات