أعلن وزير الهجرة الكندي، ماركو مينديسينو، رؤية جديدة للحكومة الفدرالية بخصوص الهجرة، اعتبرت تحديثا في نظام الهجرة الكندي، مؤكدا أن كندا اختارت رغم الجائحة الترحيب بالمهاجرين خلال وبعد الوباء، وذلك لمكانتهم الرئيسية في ازدهارها الاقتصادي.

المسؤول الحكومي الذي كان ضيفا على البرنامج التلفزيوني “The Agenda” تحدث عن جهود كندا في مواجهة انتشار فيروس كورونا، وكيف ستتعامل الحكومة مع الآثار المستمرة للجائحة وعلاقتها بالهجرة.

وتمحورت المواضيع التي تطرق لها الوزير حول خطة كندا للهجرة ما بين سنتي 2021 و2023، وموضوع منح الجنسية الكندية، وبرنامج الهجرة المعروف باسم “Municipal Nominee” المرشح البلدي.

وقال ماركو مينديسينو إن من أهداف كندا الترحيب بأزيد من 400000 مهاجر في القادم من أعوام، ما يشكل أعلى مستوى للهجرة في تاريخ البلاد، معتبرا أن المهاجرين هم مفتاح الازدهار الاقتصادي من خلال تلبية متطلبات سوق الشغل وخلق فرص عمل والمساهمة في توفير الخدمات الأساسية؛ ودافع عن كون هذه الأهداف واقعية ولو في ظل ما تفرضه الجائحة من قيود على السفر، مؤكدا أن الوباء وفر فرصة لجذب العمال الأجانب المؤقتين والطلاب الدوليين مع سهولة انتقالهم إلى الإقامة الدائمة، ومشيرا إلى أن إدارة الهجرة واللاجئين والمواطنة في كندا تعمل دائما على تطوير نظام الهجرة.

كما تحدث وزير الهجرة الكندي عن البرنامج التجريبي الجديد الذي يتيح للمقيمين الدائمين المؤهلين إكمال طلب الحصول على الجنسية الكندية عبر الإنترنت، معتبرا أنه يسير بشكل جيد، خصوصا أن الدولة الكندية هي الوحيدة في العالم التي تنظم إجراءات حفل المواطنة عن بعد، وموردا أن نظام الهجرة يجب أن تكون جميع عملياته افتراضية وعبر الإنترنت.

وتطرق الوزير أيضا إلى هدف آخر هو إطلاق برنامج “Municipal Nominee” المرشح البلدي، الذي سيسمح بتشجيع القادمين الجدد على الاستقرار في المدن الصغيرة في كندا، مشيرا إلى برامج أخرى مثل برنامج “الهجرة الأطلسي التجريبي”، و”الهجرة الريفية”، و”الهجرة الشمالية”.

وخلال المقابلة أكد مينديسينو أن أهداف كندا بخصوص الهجرة واقعية، مشيرا إلى أن إدارة الهجرة واللاجئين والمواطنةIRCC لديها خطة دقيقة لتحقيق هذه الأهداف، التي من المحتمل أن تتضمن الاستفادة من طالبي الهجرة من ذوي الخبرة الكندية، مع الاستمرار في اختيار مهاجرين من خارج البلاد، ومعالجة ملفاتهم، والتخفيض التدريجي لقيود السفر حتى يتمكنوا من الانتقال إلى كندا بعد الجائحة.