أعلنت وزارة الصحة أنه تقرر توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية لتشمل الفئات العمرية 65 سنة فما فوق، وذلك بعد أن توصل المغرب بدفعة ثالثة من اللقاح المضاد لمرض كوفيد-19 يوم الخميس 11 فبراير الجاري.

ووفق بلاغ للوزارة، فإن عملية التلقيح الوطنية تتم بشكل تدريجي بحسب دفعات اللقاح التي يتوصل بها المغرب لتشمل كل الفئات المستهدفة.

وكان الملك محمد السادس قد أعطى، بصفة شخصية، الانطلاقة الرسمية للحملة الوطنية للتلقيح المجانية يوم الخميس 28 يناير الماضي، لتشرع بعدها مراكز التلقيح بمختلف أقاليم وجهات المملكة في استقبال الفئات المستهدفة، “حيث سجلت مصالح الوزارة تلقيح ما يزيد عن 855318 مستفيدا في ظروف تتسم باحترام تام لشروط السلامة والتدابير الاحترازية”.

ودعت وزارة الصحة، في بلاغها، من جديد، كافة المواطنات والمواطنين من الفئات المستهدفة، “إلى مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير، بهدف تحقيق المناعة الجماعية”، مشددة على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية، وذلك قبل وخلال وبعد عملية التلقيح ضد الفيروس.