تناولت وسائل إعلام اسبانية الدور الكبير الذي لعبه المغرب لإيجاد حل للأزمة الليبية، مشيدة بما قام به لحد الآن، والذي اعترفت به الأمم المتحدة.

صحيفة okdiario قالت إن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيس، حافظ على اتصالات مختلفة بشأن القضية الليبية مع وزير الخارجية ناصر بوريطة، بعدما تحولت المواجهة الليبية إلى صراع تشارك فيه قوى أجنبية مختلفة لها مصالح في حوض البحر الأبيض المتوسط وموارد ليبيا الغنية بالنفط.

ورجحت أن تنتهي الأزمة بعد المحادثات السياسية والعسكرية التي جرت في المغرب ومصر وسويسرا، والتي ناقش خلالها الجانبان المتنازعان، بوساطة دولية لعب فيها المغرب دورا كبيرا، المواقف ولا سيما بعد انتخاب حكومة ليبية مؤقتة تضمن إجراء الانتخابات المقبلة في ظل الظروف المثلى.

وذكرت أن بوريطة تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الليبي الجديد، عبد الحميد دبيبة، الذي رحب بدعم المغرب للمصالحة الوطنية في ليبيا، لافتة إلى أن المملكة استضافت عدة اجتماعات بين الفصائل الليبية المتحاربة سمحت للبرلمانات المتنافسة بإبرام صفقات مختلفة، توجت بقرار إجراء انتخابات وطنية ديمقراطية في 24 دجنبر 2021 وانتخاب حكومة مؤقتة.

واستضاف المغرب ثلاث جلسات حوار بين مختلف الأطراف الليبية في بوزنيقة بين شتنبر ونونبر 2020. كما نظمت مدينة طنجة اجتماعا تشاوريا.