أنجبت سيدة مؤخرا، بمشرع بلقصيري (سيدي قاسم)، توأما سياميا مرتبطا على مستوى الصدر. وتنتظر الفتاتان حاليا إجراء عملية جراحية لفصلهما.

ومنذ ولادة الطفلتين “ابتهال” و”ابتهاج” عن طريق عملية قيصرية، أضحت حياتهما وحياة والديهما معاناة حقيقية تتفاقم يوما بعد يوم. إذ يشهد وضعهما الصحي تدهورا، مما يعرض حياة التوأم للخطر، وفق ما صرح بذلك والد الطفلتين، (نبيل م.)، لوكالة المغرب العربي للأنباء.

وأشار والد التوأم إلى أن الحل الوحيد يتمثل في إجراء عملية جراحية مكلفة خارج التراب الوطني. ولهذا الغرض، وجه والدا الفتاتين التوأم نداء من أجل المساعدة الإنسانية والطبية بهدف فصلهما عن طريق عملية جراحية.

وتأمل الأسرة في أن تتكفل إحدى الجمعيات أو أحد المحسنين بتكاليف العملية الجراحية، من أجل إنقاذ حياتي التوأم.

وعبر العالم، تحدث حالة ولادة توأم سيامي من أصل 75 ألف ولادة. وفي 70 بالمائة من هذه الحالات، يكون التوأم ملتصقا على مستوى الصدر، وفي 18 بالمائة من الحالات يكون مرتبطا على مستوى العجز، عظم العمود الفقري، أما في ستة بالمائة من الحالات، فإن التوأم يكون ملتصقا على مستوى الحوض. وتمثل حالات التوأم المتلصق على مستوى الرأس 2 بالمائة من هذه الحالات.