سيمثل رئيس برشلونة السابق جوزيب ماريا بارتوميو، ومساعده جاومي ماسفيرير، اللذان تم توقيفهما الإثنين على خلفية التحقيقات بشأن فضيحة “بارساغايت”، أمام قاضي التحقيق في جلسة استماع الثلاثاء، حسب ما أشارت مصادر من الشرطة.

وأمضى الإداريان السابقان في النادي الكاتالوني ليلة أمس في مركز للشرطة في برشلونة، وذلك قبل أن يصبحا “بتصرف العدالة”، وفق ما أفادت المصادر ذاتها وكالة فرانس برس من دون أن تتمكن من تحديد توقيت جلسة الاستماع المرتقبة أمام قاضي التحقيق.

واعتقلت الشرطة أيضا اثنين من الإداريين الحاليين في النادي، وهما المدير العام أوسكار غراو والمدير القانوني رومان غوميس بونتي، الإثنين، قبل أن تطلق سراحهما في المساء.

وقام وكلاء مصلحة الجرائم الاقتصادية “موسوس ديسكوادرا”، التابعة للشرطة الإقليمية الكاتالونية، صباح الإثنين، بمداهمة مكاتب النادي بملعب “كامب نو” لإجراء عمليات تفتيش.

واندلعت قضية “بارساغايت” قبل أكثر من عام بعد تحقيق أجرته “كادينا سير” في حملة مزعومة من التشهير ضد شخصيات بارزة في النادي، مثل نجمه وقائده الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، أو مدافعه جيرارد بيكيه، على شبكات التواصل الاجتماعي، التي نظمتها شركة تعمل لصالح النادي.

وأظهر التحقيق أن برشلونة دفع مليون يورو في ست فواتير منفصلة لشركة “أي3 فنتشور” التي قطع النادي العلاقات معها منذ ذلك الحين، وهذا المبلغ أعلى بستة أضعاف من أسعار السوق حسب وسائل الإعلام.

وقتها نفى النادي بشكل قاطع أي حملة تشهير، موضحا أن التعاقد مع الشركة أتى فقط من أجل تتبع ما يكتب عن النادي عبر هذه المواقع.

ودافع بارتوميو في ذلك الحين عن نفسه قائلا: “هل تم تكليفهم بمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي؟ الجواب نعم. هل تم تكليفهم بتشويه سمعة أشخاص أو مؤسسات على مواقع التواصل الاجتماعي؟ الجواب لا. سنقوم بمقاضاة كل من يتهمنا بذلك”.

وأوضح بارتوميو أن برشلونة سيجري عملية تدقيق داخلية من أجل وقف أي مخالفات محتملة.

وبعد انتقاده من طرف مجموعة كبيرة من المشجعين، اللاعبين وأعضاء النادي، تقدّم بارتوميو بالاستقالة مع لجنته الإدارية في نهاية شهر أكتوبر في نهاية أزمة طويلة.

وأتت هذه العملية البوليسية قبل خمسة أيام من انتخابات رئاسة نادي برشلونة المقرر إجراؤها الأحد، حيث سيكون “السوسيوس” (المشجعون-المساهمون في النادي) مدعوين للاختيار بين جوان لابورتا وطوني فريتشا وفيكتور فونت.

واستعاد برشلونة شيئا من بريقه على الصعيد المحلي بعد أشهر من أزمة كروية، وصلت إلى الذروة مع الخسارة المدوية على أرضه أمام باريس سان جرمان الفرنسي 1-4 في ذهاب ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا في 16 من الشهر الماضي.

 

كشـ365-أ.ف.ب