أعلنت فيسبوك عن كشف حسابات وصفحات ”مضللة” على منصاتها تستهدف التلاعب بالرأي العام بشكل ”منظم” في عدة دول حول العالم، من بينها دول عربية.

أعلنت شركة فيسبوك العثور على وإيقاف ”حملات منظمة تسعى للتلاعب بالنقاشات والمناظرات العامة من خلال تطبيقاتها”، وفقا لتقرير السلوك الزائف المنظم CIB لشهر فبراير عام 2021.

وكشفت فيسبوك وحذفت، بشهر فبراير الحالي، خمس شبكات ”تضليلية” وحملات زائفة في كلا من المغرب وإيران وتايلاند وروسيا.

وعرف التقرير السلوكيات المنظمة الزائفة بأنها ”جهود منظمة للتلاعب بالمناظرات العامة لأهداف استراتيجية بحيث تكون حسابات وهمية هي مركز العملية”.

وتسعى إدارة فيسبوك لإيقاف نوعين من الأنشطة الأول منهما يتمثل في الحملات الزائفة الغير حكومية ”التي تسعى من خلالها مجموعة حسابات وصفحات وهمية لتضليل الناس”، بينما النوع الثاني هو الأنشطة الزائفة المنظمة ”بالنيابة عن طرف حكومي أو أجنبي”، على حد تعبير التقرير.

وتقوم فيسبوك شهريا بحذف الحسابات الوهمية المسؤولة عن الحملات المضللة ثم الإعلان عن الأمر ”ليكون من السهل على المستخدمين ملاحظة التقدم الذي تحققه بهذا الشأن”، وفقا للتقرير.

ووصل إجمالي ما تم حذفه من على فيسبوك بشهر فبراير لـ 915 حسابا وهميا، و 86 صفحة وهمية و 21 مجموعة، بينما وصل عدد الحسابات الوهمية التي تم حذفها من على تطبيق إنستغرام إلى 606 حسابات.

وجاء نصيب المغرب من الحسابات الوهمية على فيسبوك 385 حسابا ”يستهدف الجمهور المحلي”، وفقا للتقرير. وتمكنت فيسبوك من الكشف عن الأمر بعد مراجعة لمعلومات عنها كانت منظمة أمنستي الدولية قد نشرتها سابقا.

وفيما يتعلق بإيران، فقد استهدف أكثر من 4450 حسابا زائفا وأربع صفحات على فيسبوك داخل إيران وخارجها أغلبها في العراق، وفقا للتقرير الصادر عن فيسبوك.

وبالإضافة للشبكات الخمس المعلن عنها في المغرب وإيران وروسيا، كشفت فيسبوك كذلك وقامت بحذف”محاولات لتأسيس تواجد على فيسبوك من قبل شبكات ذات علاقة بالجيش كانت قد قامت بحذفها سابقا في ميانمار”، وهو ما أدى لاتخاذ فيسبوك لقرار سابق الاسبوع الماضي بحذف جيش ميانمار من على فيسبوك وإنستغرام، وفقا للتقرير.

 

كشـ365-وكالات