انتقد مستشار الحزب الإسباني اليساري “بوديموس” بشدة المناورات التي أجرتها البحرية المغربية والأمريكية بالقرب من جزر الكناري، واعتبرها “محاولة من المغرب للضغط على إسبانيا”.

ووفقا لصحيفة “إلدياريو” الإسبانية، فقد أعرب ديفيد كاربالو مستشار حزب “بوديموس” عن رفضه الشديد لما أسماه وصفه “بالإجراءات غير المعلن عنها التي تقوم بها أمريكا والمغرب بالقرب من الأراضي الإسبانية”، مشيرا إلى أن “هذه الإجراءات تتزامن بالصدفة مع واحدة من أكثر اللحظات توترا في العلاقات بين إسبانيا والمغرب في السنوات الأخيرة، بسبب أزمة الهجرة”، علاوة على مشكلات أخرى بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن المستشار قوله إن “كل هذه الإجراءات تهدف إلى أن تكون محاولة جديدة من جانب المغرب لمواصلة الضغط على إسبانيا للاستسلام لصالح اهتماماتهم”. كما اعتبر السياسي أن “مجلس جزيرة تينيريفي يجب أن يصدر بيانا واضحًا ومدويا ضد تنفيذ هذه المناورات بالقرب من أراضينا”.

ووصف المستشار الاسباني جزر الكناري، “بأرض مسالمة” لكنه أضاف: “نحن نعارض بشدة محاولة الدول الأخرى الاستفادة من موقعنا الجغرافي لتنفيذ ممارسات عسكرية يريدون من خلالها إظهار قوتهم الحربية والحصول على عائدات جيوسياسية”.

المصدر: بوابة إفريقيا الإخبارية