ادانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة اخيرا 50 فلاحا متهمين بقطع أشجار الغابة من أجل زراعة نبتة “الكيف” مهددين بذلك التوازن البيئي بمنطقتي شفشاون والحسيمة.

وذكرت مصادر مطلعة؛ بان عدد من الفلاحين والمزارعين إحتلوا غابات واسعة توجد بضواحي منطقة “كتامة” دون ترخيص و بدعم من اباطرة المخدرات لتوسيع زراعة القنب الهندي.

واستهدف المزارعون؛ غابات بها اشجار الارز والبلوط دون رحمة وعلى الرغم من النداءات المتكررة التي اطلقتها جمعيات بيئية محلية للكف عن قطع الأشجار؛ والتوقف عن عن هذه الممارسات الكارثية والتي تقتل البيئة بالمنطقة.

ووجهت جمعيات نشيطة بالمنطقة المعروفة بزراعة القنب الهندي؛ من تداعيات وخطورة اختفاء الغابات؛والتي من اشد عواقبها حدوث انجراف للتربة كما تتسبب ايضا في انهيارات صخرية بين الفينة والاخرى تهدد سلامة السكان.