أقرت السلطات الحكومية في المغرب الاثنين العودة إلى الحجر الصحي المشدد في جهة الداخلة وادي الذهب، وذلك نظرا لظهور عدة حالات من الطفرة البريطانية لـ”كوفيد – 19″.

وكشف مصدر مسؤول، أن “الحالات المكتشفة سجلت غالبيتها في المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير وببعض أحياء المدينة”.

وأوضح أن “عدد الحالات المكتشفة يتجاوز 45 حالة، مما يقتضي تشديد التدابير الوقائية”.

وتقرر فرض حجر صحي صارم على الداخلة، عقب الكشف عن هذه الحالات، في حدود 3 أيام قابلة للتمديد، مع منع السفر من وإلى المدينة طيلة هذه الفترة، تجنبا لمخاطر انتشار العدوى.

وتشمل إجراءات الحجر الاحترازي حظر التنقل الليلي، باستثناء الحالات الخاصة، وإغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى، ومنع الحفلات والتجمعات العامة أو الخاصة بالإضافة إلى منع السفر من وإلى الداخلة.

كشـ365-وكالات