يستعد المدرسون المتعاقدون بالمغرب لخوض إضراب وطني في خطوة تصعيدية جديدة ضد الحكومة، بعد أيام من تنظيم مسيرة احتجاجية في الرباط انتهت باعتقال عشرات الأساتذة وإصابة آخرين بجروح.

وقال ربيع الكرعي عضو “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” إن “الإضراب سوف يبدأ من يوم غد 13 أبريل”.

ويسعى الأساتذة عبر خطوات احتجاجية إلى دفع الحكومة باتجاه دمجهم بشكل مباشر في سلك الوظيفة العمومية وإلغاء العمل بنظام التعاقد في التعليم العمومي.

كانت آخر هذه الخطوات تنظيم وقفة شارك فيها المئات من الأساتذة في 6 أبريل الحالي باتجاه مبنى البرلمان بالعاصمة الرباط، قبل أن تتدخل القوات الحكومية لتفريقهم بدعوى خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

وتم اعتقال 33 أستاذا وأستاذة أثناء فض الاحتجاج، ووجهت لهم فيما بعد تهم “التجمهر المسلح بغير رخصة، وخرق حالة الطوارئ الصحية، وإيذاء رجال الأمن أثناء قيامهم بوظائفهم، وإهانة رجال القوة العامة بتعابير تهدف المس بشرفهم والاحترام الواجب لسلطتهم”.

المصدر: “أسوشيتد برس”