أقام رجل نمساوي مصاب بمرض التصلب المتعدد دعوى قضائية على حكومته أمام محكمة حقوق الإنسان الأوروبية لفشلها في حماية المناخ، قائلا إن الاحتباس الحراري أدى إلى تفاقم حالته.

ويعاني هذا الرجل الذي عرف عنه باسم ميكس إم، شكلا من أشكال التصلب المتعدد مرتبط بدرجة الحرارة، كما أوضح الفرع النمساوي من حركة ” Fridays For Future” التي أطلقتها الناشطة السويدية غريتا ثورنبيرغ.

وقال مستشار الطاقة البالغ من العمر 40 عاما: “عندما تصبح درجة الحرارة أكثر من 25 مئوية، يتعين علي أن أتنقل بواسطة كرسي متحرك، وهذا يعني أنني متأثر بأزمة المناخ، وفي المستقبل سيكون تأثيرها أكثر من ذلك”، مضيفا: “سيمكنني الفوز من المطالبة بإجراءات مناخية فعالة والمطالبة بذلك في المحكمة”.

وأقيمت الدعوى في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تتخذ في ستراسبورغ مقرا لها يوم الجمعة.

وقالت محاميته ميكايلا كرومر إن “قانون المناخ ضعيف، والترسانة القانونية الحالية لا تتيح لنا إمكان تقديم استئناف. لقد فشلت الدولة في واجبها بالتصرف”.

وأقيمت دعاوى قضائية مماثلة أخرى من بينها واحدة أقامها ستة برتغاليين يتهمون عشرات الدول الأوروبية بالفشل في التزاماتها بمكافحة تغير المناخ أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

المصدر: “أ ف ب”