قالت وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب-كارنباور إن هناك أسئلة كثيرة حول خط أنابيب “السيل الشمالي-2” لنقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.

وقالت الوزيرة خلال ندوة نقاش نظمها مركز IFRI العلمي وصندوق كونراد أديناور، إنه ليس من الواضح هل سيتم استخدام أنبوب الغاز في الوقت الحالي، وما هي كميات الغاز التي سيتم نقلها عبر الأنبوب.

وذكرت أنه بحسب علمها فإن هذا الموضوع قيد الدراسة من قبل قانونيين، موضحة أنها مع كل ذلك لا ترى إمكانية لوقف تنفيذ المشروع القريب من إنجازه.

وكانت كرامب-كارنباور دعت سابقا إلى ربط قدرات الأنبوب بـ “سلوك روسيا”.

ويقتضي مشروع “السيل الشمالي-2” مد خطين لأنبوب الغاز من سواحل روسيا عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا.

ويواجه المشروع معارضة قوية من قبل الولايات المتحدة التي تدفع بمشروعها الخاص بنقل الغاز المسال الأمريكي إلى أوروبا، وكذلك أوكرانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي.

وفي ديسمبر عام 2019 فرضت واشنطن عقوبات ضد أنبوب الغاز الروسي، فيما تبدي ألمانيا اهتمامها بإكمال المشروع الذي تعتبره اقتصاديا ولا خلفية سياسية له.

المصدر: “نوفوستي”