اعتبرت نائبة وزير الخارجية الإيطالي مارينا سيريني، أن بلادها يمكنها الاعتماد على نقطتين قويتين على الأقل لاغتنام الفرص الاقتصادية الكبيرة في ليبيا.

وقالت سيريني، في ندوة عبر الإنترنت تحت عنوان “وجهات النظر المنافسة.. مصالح الأطراف الخارجية في عملية السلام بليبيا” التي نظمها المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية على منصة “زووم”، إن “النقطتين تتمثلان في حجم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، فيما تتمثل الثانية في معاهدة الصداقة لعام 2008 التي جعلت إيطاليا محاورا متميزا لليبيين في العالم”.

وشددت سيريني على ضرورة الاستعداد لاستغلال نقاط القوة التنافسية للنظام الاقتصادي الإيطالي، مشيرة إلى أن العديد من الدول الأخرى إلى جانب إيطاليا لها مصالح اقتصادية راسخة في ليبيا، وفقا لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

المصدر: “نوفا”