أكدت مالاوي أنها ستمضي قدما في خطط تدمير الآلاف من جرعات لقاح ضد فيروس كورونا منتهية الصلاحية، بالرغم من دعوات منظمة الصحة العالمية والمركز الإفريقي لمكافحة الأمراض بعدم تدميرها.

وجاء ذلك بعد أن حثت منظمة الصحة العالمية ومركز السيطرة على الأمراض في إفريقيا هذا الأسبوع، الدول الإفريقية، على عدم تدمير لقاحات مضادة لفيروس كورونا، التي ربما تكون قد تجاوزت تواريخ انتهاء صلاحيتها، قائلة إنها “لا تزال آمنة للاستخدام”.

ومع ذلك، أفادت حكومة مالاوي بأن “هذه النداءات جاءت بعد فوات الأوان”.
وأشار المسؤولون إلى أن 16440 جرعة من لقاح “AstraZeneca” المضاد لفيروس كورونا التي انتهت صلاحيتها في 13 أبريل، أزيلت بالفعل من التخزين البارد.
من جانبه، صرح  تشارلز موانسامبو، وزير الصحة في ملاوي: “إنه لا بد أن يكون لكل شيء مصنع تاريخ انتهاء صلاحية لا يمكن استخدامه بعده”.

وأكد وزير الصحة أن “تدمير اللقاح منتهي الصلاحية يتماشى مع إرشادات حكومة ملاوي بشأن المنتجات الصيدلانية منتهية الصلاحية”، لافتا إلى أن “الحكومة ستعلن قريبا التاريخ الذي ستقوم فيه علنا بتدمير اللقاح منتهي الصلاحية في ليلونجوي عاصمة ملاوي”.

من جهة أخرى، قال جورج جوبي، المدير التنفيذي لشبكة العدالة الصحية في ملاوي ، إن “استخدام لقاح مضاد لفيروس كورونا منتهي الصلاحية سيخلق موقفا سلبيا لدى الناس”.

وأكمل: “يمكن أن يكون لدينا رهاب، وهو ما يجب ألا نفعله، ولكن إذا كانت اللقاحات (منتهية الصلاحية) آمنة، يمكن لمركز السيطرة على الأمراض أخذ اللقاحات منتهية الصلاحية، أو منظمة الصحة العالمية، والتبرع بها للبلدان المتقدمة، لكن علينا أن نشهد اليوم الذي تغادر فيه اللقاحات ملاوي”.

وأعلنت مالاوي وجنوب السودان في وقت سابق عن خطط لتدمير حوالي 70 ألف جرعة من لقاح “AstraZeneca” التي انتهت صلاحيتها الشهر الماضي.

المصدر: “VOICE OF AMERICA”