اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية الاثنين أن الوضع في الهند “أكثر من مؤلم”، بعدما بلغ تفشي الوباء فيها مستويات خطرة غير مسبوقة.

وقال تيدروس ادهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحافي إن “منظمة الصحة العالمية تبذل كل ما في وسعها عبر تقديم مستلزمات وتجهيزات ضرورية، وخصوصا آلافا من قوارير الأكسجين والمستشفيات الميدانية النقالة والمعدات المخبرية”.

وخلال أيام أغرقت “المتحورة الهندية” البلاد في الفوضى، ما أدى إلى إعلان دول عديدة عن تقديم مساعدات عاجلة للهند.

وسجلت الهند الأحد 350 ألف إصابة في يوم واحد.

وفي العاصمة نيودلهي يصف شهود ممرات المستشفيات المليئة بمرضى كورونا والعائلات التي تتوسل لتأمين الأكسجين أو سرير لمرضاها. ويموت حتى البعض أمام أبواب المستشفى.

وقال تيدروس: “نشرت منظمة الصحة أكثر من 2600 عامل صحي لتقديم مساعدة ميدانية ودعم أنشطة المراقبة والتوصيات التقنية وجهود التطعيم”.

وأضاف: “لم تكن أهمية التلقيح يوما بهذه الأهمية”.

 

كشـ365-أ.ف.ب