رصدت السلطات الإسبانية منذ الأحد وصول نحو 80 مهاجرا إلى جيب سبتة، قادمين سباحة من مدينة الفنيدق المغربية.

وقال ناشطون إن عدد الواصلين خلال الساعات الـ48 الماضية بلغ 100 مهاجر.

إلى جانب ذلك، وبعد ساعات من وصول المهاجرين إلى سبتة يوم الأحد، منعت الشرطة نحو 60 مهاجرا مغربيا من دخول مليلية عبر السياج الفاصل مع المغرب.

وحتى مساء الأحد 25 أبريل، التف نحو 80 مهاجرا بينهم سبعة قاصرين، حول المعبر الحدودي البحري في شاطئ تاراغال وصولا إلى جيب سبتة.

ووفق وسائل إعلام إسبانية، انطلق المهاجرون من مدينة الفنيدق المغربية، مجهزين ببدلات سباحة وزعانف.

وقال ناشطون بينهم الباحث علي زبيدي، إن عدد الواصلين إلى سبتة انطلاقا من المغرب خلال الساعات الـ48 الأخيرة بلغ نحو 100 مهاجر، ثلاثة منهم على الأقل قضوا أثناء محاولة الوصول.

وقالت وسائل إعلام إن المهاجرين جميعهم من المغرب، وكانوا مجهزين بما يعينهم على السباحة، مشيرة إلى أن نحو 20 شخصا وصلوا صباح الأحد أثناء هبوب عاصفة شرقية، فيما ازداد عددهم بعد خفوت الرياح، إذ وصل 30 مهاجرا آخرون في فترة الظهيرة من اليوم نفسه وكان من بينهم قاصرون لم يتجاوزوا 13 عاما، واستمر توافد المهاجرين حتى وصل عددهم إلى نحو 80.

وفق صحيفة “إل بيريوديكو El Periodico “، هناك مهاجرون وصلوا سباحة وآخرون أعانهم زورق تابع للقوات الإسبانية، وتكفل بهم الصليب الأحمر فور وصولهم ومن ثم وضعوا قيد الحجر الصحي.

وكانت محاولة السباحة الجماعية الأولى وصولا إلى سبتة بعد إعلان حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا في النصف الثاني من هذا الشهر، إذ حاول 150 مهاجرا العبور سباحة وباؤوا بالفشل.

المصدر: وكالات