أعلن مسؤولون ألمان أن السلطات اعتقلت مواطنا عمره 39 عاما على صلة بهجوم عنصري استهدف لاجئا سوريا في مدينة إرفورت شرقي البلاد.

ووصف بودو راميلو حاكم ولاية “تورينغن” حيث تقع مدينة إرفورت الهجوم الذي وقع في وقت متأخر من يوم الجمعة في أحد قطارات “الترام” بالمدينة، بأنه “مثير للاشمئزاز”.

وكتب على “تويتر”: “تم إلقاء القبض على الجاني… شخص جبان، قوي وعدواني ضد شخص أعزل”.

وقام أحد الأشخاص بتوثيق الحادث ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر في الفيديو رجلا ممسكا بدراجته الهوائية ويقف فوق الضحية الجالس، ويهينه بشكل متكرر ويبصق عليه، ثم يركله في وجهه ركلات متتالية، كما أنه عرض هاتف الضحية للكسر.

من جهتها، قالت شرطة إرفورت إن “الضحية البالغ 17 عاما سوري الجنسية، وأصيب بجروح طفيفة جراء الهجوم الذي أتبعه شجار شفهي”.

وقالت جماعات مناهضة للعنصرية، إن “ولاية تورينغن شهدت 102 حالة عنف وتطرف العام الماضي”.

المصدر: “أ ب”