أفادت تقارير صحفية بأنه تم تسجيل سبب وفاة دوق إدنبرة، الأمير البريطاني فيليب، زوج الملكة، إليزابيث، رسميا على أنه “الشيخوخة”.

وتوفي الأمير فيليب عن عمر يناهز الـ100 عام في 9 أبريل، بعد خروجه من المستشفى جراء إجراء عملية جراحية في القلب، لكن قصر باكنغهام لم يؤكد سبب الوفاة آنذاك.

ومع ذلك، أعلن السير هو توماس، رئيس الأسرة الطبية الملكية، أن سبب الوفاة ببساطة هو “الشيخوخة”، كما مثبت في الشهادة الرسمية ، وفقا لما ذكرته صحيفة “التلغراف”، إذ يوضح هذا الوصف أنه لم يكن هناك مرض أو إصابة أخرى يمكن التعرف عليها ساهمت في وفاته، بما في ذلك حالة القلب التي تطلبت عملية جراحية قبل أسابيع قليلة من وفاته.

سجل العميد، أرشي ميلر باكويل، السكرتير الخاص للدوق، وفات الأمير فيليب في “رويال بورو أوف وندسور ومايدنهيد” في 13 أبريل، حسب التقارير.

تذكر شهادة  وفاة الأمير فيليب، إلى وصفه الأول كضابط بحري وأمير المملكة المتحدة، والثاني هو “زوج صاحبة الجلالة الملكة إليزابيث الثانية”، كما تم إدراج اسمه الكامل باسم “صاحب السمو الملكي الأمير فيليب، دوق إدنبرة المعروف سابقا باسم الأمير فيليبوس أمير اليونان والدنمارك، المعروف سابقا باسم فيليب مونتباتن”.

أقيمت جنازة الدوق في 17 أبريل، اليوم الثامن من الحداد الوطني، وهي الفترة التي بدأت في يوم إعلان وفاته، في حين أنه بموجب القواعد، لم يسمح إلا لثلاثين شخصا من أفراد العائلة المالكة والأصدقاء المقربين بحضور الجنازة.

المصدر: “ذا إنديبيندت”