اختتم فريق باريس سان جرمان الفرنسي تجمعه التدريبي الذي فضل إقامته بمدينة مراكش بفوز ودي صغير ، مساء الثلاثاء ، على فريق أنتير ميلانو الإيطالي بحصة هدف واحد دون مقابل ، من توقيع المدافع الباريسي يوهان كاباي في حدود الدقيقة 57 من التوقيت الرسمي للمباراة التي أدار أطوارها الحكم المغربي رضوان جيد بمساعدة من عبد العزيز المهراجي و عصام بن بابا و عبد الرحيم اليعكوبي . و كانت المباراة بحق أمسية كروية احتفالية أسس لها جمهور عاشق ذواق ، أكد من خلال ملئه غالبية كراسي المدرجات في تحد لزحمة الطريق الفريدة المؤدية للملعب ، و انعدام المواصلات العمومية ، و أيضا البرودة الشديدة للطقس أنه يتنفس الكرة و يضحي لأجل متعتها و التملي بنجومها حين تحضر الفرجة و الإبداع ، و يغيب المكر و الخداع . فريقا باريس سان جرمان و أنتير ميلانو غادرا أرض مراكش بعدما تضلعت صدورهم بهوائها النقي و انفرجت أساريرهم بحسن الضيافة التي أحاطهم بها المغاربة عامة و مسؤولين ، تعلو وجوههم بشاشة ارتياح قد تكون فألا طيبا عليهما لاستقبال السنة الميلادية الجديدة و الشطر الثاني من بطولة دوري بلديهما . فلم يخف لاعبو و مدربو فريق باريس سان جرمان و أنتر ميلنو على حد سواء ارتياحهم النفسي و الذهني كنتيجة للظروف المحيطة بإقامتهما بالعاصمة السياحية للمملكة المغربية. فمن جانبه ، عبر المدرب الفرنسي ، لوران بلان عن ارتياحه للظروف التي مرت فيها الأيام الأربعة التي قضاها فريقه بمدينة مراكش ، مضيفا أن كل معينات النجاح كانت حاضرة ، استقبالا و خدمة و تمارين و راحة و طقسا كذلك ، واصفا الأجواء بالمثالية . و في تعليقه على المباراة ، قال المدرب الباريسي إن فريقه لعب أمام فريق قوي ، و إن عناصره أدت مباراة جيدة بحسب المأمول منها ، مردفا أن لاعبي الفريق كانوا يعانون من العياء بعد الحصص التدريبية القاسية التي برمجها لهم الطاقم التقني . و أضاف لوران بلان أن الفريق الباريسي سيستأنف الشطر الثاني من الدوري الفرنسي بحماسة و طموح كبيرين لتحسين وضعيته التي ليست كارثية حتى الآن . قراءة وافقه فيها النجم زالاتان ابراهيموفتش الذي اعتبر المباراة في نطاق ودي مع فريق أوروبي كبير ، و أن المتوقع منها ليس هو النتيجة بقدرما هو حصول الإنسجام العضوي بين اللاعبين و صفوف المجموعة ، و بالتالي تطبيق تعليمات المدرب التي اشتغلنا عليها طيلة الفترة التدريبية للميركاتو الشتوي . من جهته عبر روبيرطو مانشيني ، مدرب فريق أنتير ميلانو ، عن سعادته بالتواجد بالمغرب و بمدينة مراكش ، معتبرا المباراة أمام بطل فرنسا فرصة ثمينة له و للاعبيه من زاوية الوقوف على نقط القوة و الضعف قبل دخول الميركاتو الشتوي الذي يستغرق شهر يناير ، و استغلال توقف البطولة لتغيير الأجواء خارج مدينة ميلانو ، مضيف أنها فرصة لن تكون إلا مجدية للفريقين معا .