اهتز حي سيدي عمر بمدينة مكناس، زوال الأحد، على وقع خبر اقتراف شخص في الأربعينات من عمره اعتداء على والدته، البالغة من العمر حوالي 70 سنة، خنقا حتى الموت.

ووفقا لما أوردته مصادر فإن المشتبه في ارتكابه هذه الجريمة يعاني من اضطرابات نفسية حادة، مبرزة أنه عرض، في ظروف غامضة، والدته الطاعنة في السن لاعتداء جسدي بخنقها بواسطة “كابل” بلاستيكي، ما أودى بحياتها على الفور.

وأوضحت ذات المصادر أن المعني بالأمر أمضى سنوات بإسبانيا ليعود إلى المغرب قبل مدة بعد أن اشتد عليه المرض، مبرزة أنه كان يتناول أدوية ومهدئات تخص مرضه النفسي.

وبينما تم نقل جثة الضحية نحو مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس، قصد إخضاعها للتشريح الطبي، تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية لمدينة مكناس من توقيف المشتبه فيه بعد ارتكابه للجريمة.

 

كشـ365-مكناس