توصلت فرقة الشرطة القضائية بمدينة ابن سليمان إلى قرائن مادية مفادها أن الشخص، الذي تقدم تلقائيا أمام ديمومة الشرطة صباح أمس الأربعاء، هو المشتبه فيه الرئيسي في جريمة الضرب والجرح المفضي إلى الموت، والتي كان ضحيتها شخص من ذوي السوابق القضائية.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة ابن سليمان أفادت بأن شخصا، من ذوي السوابق القضائية، تقدم تلقائيا أمام ديمومة الشرطة عند الساعة الثالثة وخمس وأربعين دقيقة من صباح أمس، بدعوى أنه تحت تأثير حالة السكر، وهو ما استدعى إخضاعه لتدبير الحراسة النظرية بعد معاينة العناصر المادية لحالة السكر العلني البين، مضيفا أن الضحية لقي حتفه عند الساعة الثالثة والنصف من صباح نفس اليوم، أي ربع ساعة فقط قبل أن يتقدم المشتبه فيه تلقائيا أمام ديمومة الشرطة.

ومكنت إجراءات البحث في هذه النازلة، يضيف المصدر، من الاهتداء إلى السكين المستعمل في هذه الجريمة، والتي تم ارتكابها نتيجة خلاف بين الهالك والضحية اللذين كانا في حالة سكر، قبل أن يتطور الأمر بينهما إلى استعمال العنف المفضي إلى الموت، كما اتضح أن المشتبه فيه حاول تضليل مسارات البحث من خلال افتعال واقعة التقدم تلقائيا أمام الشرطة بسبب حالة السكر.

وقد تم إخضاع المشتبه فيه، يضيف البلاغ، لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

كشـ365-و م ع