أجلت غرفة الجنايات بمحكم الاستئناف بمراكش، مساء أمس الثلاثاء، النطق بالحكم فيما يعرف بملف “كازينو السعدي”، إلى غاية الثامن من يناير من السنة القادمة .وتقدم دفاع نائب عمدة مراكش و الرئيس السابق لمقاطعة المنارة جليز عبد اللطيف أبدوح بشهادة طبية تثبت أنه مريض و مدة العجز في عشرين يوما، مما دفع هيئة المحكمة إلى تأجيل البث في هذه القضية.وكانت غرفة الجنايات أجلت لمرات عديدة البث في هذه القضية التي يتابع فيها أبدوح الذي كان يشغل رئيس مقاطعة النارة جليز في الفترة الممتدة ما بين (2003.1997)، وهي الفترة التي تم فيها تفويت الكازينو بمبلغ 600 درهم للمتر المربع، بينما ثمنه الحقيقي يقدر بعشرين ألف درهم للمتر.وتتبع الرأي العام أطوار المحاكمة التي يتابع فيها كل من نائب عمدة مراكش الاستقلالي أبدوح، وبعض المنتخبين و مقاولين، بتهم تتعلق ب”الرشوة” و استغلال النفوذ وتبديد أموال عامة، والتزوير في وثائق ومحررات رسمية.وكانت الهيئة الوطنية لحماية المال العام فجرت القضية عندما تقدمت بشكاية للوكيل العام تتهم فيها أبدوح باختلاس أموال عامة و تلقي رشوة بقيمة ثلاثة ملايير سنتيم، من أجل تفويت كازينو السعدي لإحدى الشركات السياحية.