يعمل مسؤولون إسبانيون على احتواء بوادر أزمة جديدة مع المغرب بسبب الهجرة، وتعهدوا للمسؤولين المغاربة بالدفاع عن مصالح المغرب أمام الاتحاد الأوروبي.
و تأتي هذه الخطوة بعدما تسببت موجة المهاجرين في الفترة الأخيرة، التي تمكنت من عبور سياج ثغر سبتة، في تباين في المواقف داخل الإدارة الإسبانية بعدما اتهمت أصوات داخلها المغرب بتعمد السماح للمهاجرين بالعبور.
و قالت يومية المساء، أن مسؤولا إسبانيا وعد الخارجية المغربية بأن إسبانيا ستقوم بكل ما يتطلب للدفاع عن المصالح المغربية لدى الاتحاد الأوروبي على خلفية التوتر الأخير بسبب الاتفاق الفلاحي، مقابل الحفاظ على التعاون الأمني مع الأجهزة الأمنية الإسبانية.