المقاتلون المغاربة في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية (داعش)” هم ثاني مجموعة أجنبية قامت بأكبر عدد من العمليات الانتحارية في العراق وسوريا، بين دجنبر 2015 ونونبر 2016. المرتبة المتقدمة هذه يقتسمها المغاربة مع السعوديين، بمجموع 17 مغربيا انتحاريا. هذه هي خلاصة بحث إحصائي شمل 923 هجوما نفذه انتحاريون في الفترة المذكورة آنفا، قام به المركز الدولي لمكافحة الإرهاب ومقره في لاهاي (هولندة)، ونشر قبل يومين. المقاتلون الطاجيك (طاجكستان) كانوا في صدارة الجنسيات الأجنبية للمقاتلين الانتحاريين بما مجموعه 27 مهاجما انتحاريا، بينما يلي المغاربة في الترتيب المقاتلون التونسيون الذين لقي 14 مهاجما منهم مصرعه في عمليات انتحارية، بينما قُتل مقاتلان جزائريان فقط في عمليات مماثلة.

وبحسب خلاصات التقرير الجديد، لم يكن هناك سوى 20 بالمائة من المهاجمين التابعين لتنظيم “داعش” في سوريا والعراق الذين نفذوا عمليات انتحارية مقاتلين أجانب، بينما كانت الغالبية العظمى من الانتحاريين الذين نفذوا عمليات سواء أولئك الذين استعملوا سيارات عسكرية أو مدنية أو أحزمة ناسفة، من المقاتلين المحليين ينحدرون من المناطق التي نفذت فيها تلك العمليات.

وتناقض هذه الخلاصة الجديدة الفكرة السائدة بشأن قوة المقاتلين الأجانب في تنظيم “داعش”، لاسيما أن بعض التقارير سابقا أوحت بأن العمليات الانتحارية التي يتبناها هذا التنظيم ضد خصومه في العراق أو سوريا، ينفذها مقاتلون أجانب. التقرير الجديد أظهر أن البيانات المتعلقة بـ923 عملية انتحارية التي نفذت ما بين دجنبر 2015 ونونبر 2016، قام بها أشخاص تتوزع كنيتهم التي يقدمهم بها التنظيم على ثلاث كنى: “العراقي”، والتي تشير إلى أن منفذ الهجوم الانتحاري من العراق، وقد ظهرت هذه الكنية في 182 حالة، ثم كنية “الشامي” التي تشير إلى أن أصل المهاجم من سوريا، وظهرت في 102 حالة، كما ظهرت كنية “الأنصاري” التي تحيل إلى مؤيدين محليين لتنظيم “داعش” من دون تحديد أصله، في 196 حالة. وبمقدور العراقيين والسوريين معا استعمال كنية الأنصاري.

وفي المجموع، فإن 186 مقاتلا أجنبيا قتلوا في عمليات انتحارية في الفترة المذكورة. خمسة عشر منهم قدمتهم دعاية “داعش” بكنية “المهاجر”، وهي تشير إلى أن المعني أجنبي من دون تحديد بلاده الأصلية. بينما الباقون، و86 بالمائة منهم لقوا مصرعهم في عمليات انتحارية باستعمال سيارات مفخخة سواء كانت ذات استعمال عسكري أو سيارات عادية. فإنهم ينحدرون من 31 بلدا.

ووفقا للبيانات الواردة في التقرير، فإن أعلى عدد للعمليات الانتحارية التي نفذها مقاتلو تنظيم “داعش” كان في شهر نونبر 2016، حيث نفذت 132 عملية، يليها شهر ماي الفائت بـ119 عملية، بينما لم ينفذ التنظيم في شهر دجنبر 2015 سوى 61 عملية. ولاحظ التقرير أن التنظيم قام في شهر مارس الفائت بـ114 عملية انتحارية، لكن معظمها بما نسبته 76 بالمائة، نفذها فوق الأراضي العراقية، وكان ذلك مع بدء تدهور أوضاعه هناك، وفقدانه السيطرة على الكثير من المناطق.

وفي الفترة المشمولة في هذا التقرير، فإن 184 هجوما انتحاريا نفذه “مقاتلون انغماسيون”، وهي تسمية نظامية يطلقها تنظيم “داعش” على الأفراد الذين يقومون بعمليات اختراق مميتة. وغالبية هؤلاء لقوا مصرعهم في العراق.

وتتطابق هذه الخلاصات مع المعلومات الكثيرة بشأن قيام تنظيم “داعش” بنقل مقاتليه من سوريا إلى العراق مطلع العام الفائت، وأخبر مقاتلون مغاربة أهاليهم بوجود أوامر بنقلهم من سوريا إلى ساحات القتال في العراق، ومنذ ذلك الحين، لم تصدر أي أخبار عنهم، وتعتقد عائلاتهم بأنهم قضوا في عمليات حربية.

وتعول “داعش” على جعل العمليات الانتحارية “صناعة حربية” كما ورد في التقرير، لاسيما أن الأرقام التي لدى جامعة ماريلاند (الولايات المتحدة) حول الإرهاب الدولي، تشير إلى أن العمليات الانتحارية التي نفذت على نطاق العالم منذ 2011 حتى نهاية عام 2016 مستقرة في معدل شهري يبلغ 76 عملية. وتشكل العمليات التي ينسبها تنظيم “داعش” إلى نفسه الجزء الأكبر من هذا المعدل الشهري. بل إن الإحصاءات تشير إلى أن ما نيفذه تنظيم “داعش” من عمليات انتحارية في شهر واحد، يساوي مجموع ما نفذته باقي الفصائل مجتمعة طيلة السنوات الخمس الماضية.