علمت”كشـ365″، من مصادر موثوقة، أن محسن مكوار المراقب العام رئيس الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش حل بقلعة السراغنة، للاستماع الى مسؤولي ضابط امن الذي أقدم صباح اليوم على وضع حد لحياته شنقا بواسطة ربطة العنق بمقر عمله بالدائرة الامنية بحي المرس المقابلة للسوق التجاري الممتاز،لأسباب لاتزال مجهولة.

وبحسب مصادر الجريدة، ان رئيس الشرطة القضائية بولاية امن مراكش، استمع مطولا صباح اليوم لرؤساء الضابط واعد تقريرا مفصلا بتنسيق مع مساعديه ومسؤولين امنيين بالمنطقة الاقليمية، للادارة العامة للامن الوطني.

من جهة أخرى، امر وكيل الملك بنقل جثة الهالك الى قسم الطب الشرعي بمراكش لاجراء تشريح طبي قصد التاكد من الأسباب الحقيقية للوفاة، التي خلفت حالة استنفار داخل اوساط المصالح الامنية.

ومن المرتقب، ان يوارى جثمان الضابط، مساء اليوم، بمقبرة سيدي صالح، حيث تجري لحد الساعة الاستعدادات لتشييع جنازته بمشاركة رجال الامن الوطني بالمنطقة الاقليمية وبحضور ممثلي ولاية امن مراكش.

تجدر الاشارة ان الضابط، من مواليد سنة 1960 بقلعة السراغنة، متزوج وخلف وراءه ثلاثة اولاد.

وكان معروفا لدى جميع افراد اسرة الأمن الوطني بطيبوبته وبحسن أخلاقه واستقامته،وهو ماخلف حزنا والما عميقين في نفوس زملاؤه ومعارفه.

كشـ365-قلعة السراغنة