أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، من خلال بلاغ لها،عن تمكُّن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الجمعة 3 من شهر مارس الجاري، من إيقاف خمسة أشخاص، من ذوي السوابق القضائية، يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية متخصصة في الاتجار في المخدرات والمشروبات الكحولية.

وذكر المصدر داته أنه جرى إيقاف المشتبه بهم في عمليتين متفرقتين، بكل من مدينة مراكش ودوار “محيلة” بجماعة أولاد حسون، وأن هذين التدخلين الأمنيين شاركت فيهما عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش وعناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مدعومة بعناصر من المجموعة الجهوية للتدخل التابعة لولاية أمن مراكش.

“عمليات الحجز المحكمة، والمنجزة بمستودعات ومنازل المشتبه بهم بدوار “محيلة” الذي يبعد بحوالي 30 كيلومترا عن مدينة مراكش، أسفرت عن حجز 3500 لتر من مسكر “ماء الحياة” (مَاحيَا)، و25 كيلوغراما و750 غراما من مخدر “ورق الكيف”، وصفيحة من مخدر الحشيش، بالإضافة إلى مبلغ مالي كبير بالعملة الوطنية”، يضيف البلاغ.

كما جرى العثور بحوزة المشتبه بهم على ثلاث بندقيات صيد، و125 خرطوشة من عيار 12 و20 مليمترا، وثلاثة سيوف من الحجم الكبير، وعبوة غاز مسيل للدموع، بالإضافة إلى ستة هواتف محمولة، أحدها خاص بالاتصال عبر الأقمار الاصطناعية.

ووفقا للمديرية العامة للأمن الوطني فإنه قد جرى الاحتفاظ بالمشتبه بهم رهن تدابير الحراسة النظرية، تحت إشارة البحث الذي يجري بإشراف من النيابة العامة المختصة، بينما لا تزال الأبحاث والتحريات متواصلة لإيقاف جميع المتورطين في هذه الشبكة الإجرامية.

كشـ365-مراكش