علمت جريدة اليومي الصحفي ″ أن السيدة التي كانت قد دخلت في غيبوبة، بسبب مضاعفات التخدير بعد أن خضعت لعملية إجهاض سري فارقت الحياة في الساعات الأولى من صباح يومه الخميس.و أفادت مصادر مطلعة، أن النيابة العامة أعطت تعليمات بإجراء تشريح طبي لمعرفة أسباب الوفاة، حيث توفيت السيدة البالغة من العمر 43 سنة صباح اليوم، بعد أن مكثت أياما بقسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي بالجديدة.وكانت الهالكة أجرت عملية إجهاض سري في إحدى العيادات الخاصة بحي “بلاطو”، قبل أن يقرر الطبيب المشرف نقلها لقسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي، بعد أن أقنع شقيقتها بضرورة نقلها، و بعد أن فشلت محاولات طبيب الإنعاش في إنقاذها، حيث تكفل الطبيب  بدفع مصاريف مكوثها أياما بالإنعاش، لكن الأقدار شاءت أن تفارق السيدة الحياة، مما سيضعه، تؤكد المصادر،  في موضع المساءلة، لاسيما و أن القانون المغربي يجرم عمليات الإجهاض.