أعلنت إدارة السجن المحلي بالقنيطرة، أول أمس، حالة من الاستنفار الشديد في صفوف موظفيها، بسبب تهديدات حقيقية بسقوط المبنى القديم بحي «النساء»، الذي توجد فيه أزيد من 50 معتقلة على ذمة قضايا جنائية مختلفة.

و كشفت يومية “المساء” أن مسؤولي «حبس العواد» سارعوا إلى إخلاء النزيلات من حي «النساء» بعد ظهور تشققات خطيرة على جدرانه وسقوط أجزاء إسمنتية من سقفه، حيث دفع هذا الوضع إدارة السجن إلى التدخل وإلحاق النزيلات بحي «التوبة» الذي نقل سجناؤه بشكل مؤقت إلى حي «الأمل» بالمؤسسة نفسها.

و قالت المصادر إن كشوفات أجرتها مكاتب دراسات، في وقت سابق، دقت ناقوس الخطر بشأن وضعية البناية المذكورة، والتي أشارت نتائجها إلى أن جناح «النساء» مهدد بالسقوط فوق رؤوس نزيلاته في أي لحظة، وأوصت بإخلائه، إلا أن المؤسسة السجنية لم تتخذ أي قرار في هذا الشأن منذ ذلك الوقت، إلى أن أضحى خطر الانهيار حقيقيا و يهدد بقوة سلامة السجينات.