‎تسارع النيابة العامة لدى ابتدائية عين السبع بالبيضاء، الإجراءات القضائية، للإفراج عن متهم محكوم ظلما بأربع سنوات حبسا، قضى منها حوالي ثمانية أشهر في سجن عكاشة”.

‎وبحسب يومية الصباح في عددها لنهاية الأسبوع، فإن تفكيك الشرطة القضائية لعين السبع، السبت الماضي، شبكة خطيرة، متخصصة في النصب واستعمال الشيكات المسروقة، بتواطؤ مع بنكيين، عجل بظهور الحقيقة، ووضع قضاء المحكمة الابتدائية عين السبع، في موقف حرج، بعد أن تبين أن الجرائم نفسها نسبت إلى متهم سبقت إدانته بحكم قاس، مدته أربع سنوات، رغم تمسكه ببراءته وإنكاره لمجمل التهم الموجهة إليه.

‎وأوضحت أن المتهم البريء أوقف في ماي الماضي، بعد ثبوت استعمال بطاقة هويته في فتح حساب بنكي، وتحويل شيكات مسروقة إليه قيمتها حوالي 180 مليونا، وبعد مواجهته، أكد أنه بريء مما نسب إليه، وأن بطاقته الوطنية ضاعت منه في ظروف غامضة، وعمد إلى التبليغ عن ذلك واستصدار بطاقة جديدة، إلا أن ذلك لم يعفه من المتابعة، خصوصا عندما أكد مستخدمو البنك المفتوح لديه الحساب، بأنه الشخص نفسه صاحب الحساب البنكي، ليحال على المحكمة ويستمر في إنكار المنسوب إليه دون جدوى، قبل أن يدان بأربع سنوات حبسا نافذا.