أعلنت السلطات الأميركية، أمس الخميس، أن شابا يقطن في ولاية فلوريدا، يعاني من انفصام في الشخصية، قتل والدته ليلة رأس السنة بقطع رأسها بواسطة فأس. وأضافت الشرطة ووسائل إعلام أن الشاب قتل أمه لانزعاجه من مطالبتها بتوضيب بعض الحاجيات، ورمى جثتها قرب صندوق القمامة في فناء المنزل. وقال شريف مقاطعة بينيلاس، بوب غالتييري، إن كريستيان خوسيه غوميز اعتقل، واتهم بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى، بعدما اعترف بقتل أمه ماريا سواريز-كاسانيي. وأوضح البيان أن عناصر شرطة مدينة أولدسمار توجهوا إلى منزل الوالدة، بعدما تلقوا اتصالا هاتفيا من أحد اقارب الأسرة يبلغهم فيه بأن غوميز “قطع رأس” والدته. والقاتل، البالغ من العمر 23 عاما، مصاب بانفصام في الشخصية، وخطط لقتل أمه على مدى يومين “لأنه ضاق ذرعا من مطالبتها إياه بوضع بعض الصناديق في العلية”.